العلاقة مع المملكة المغربية

نبذة عن علاقات التعاون بين مؤسسة الأزهر الإسلامية في السنغال والمملكة المغربية

كان المغرب العربي البوابة التي وصل عبرها الإسلام إلى أفريقيا الغربية عامة وإلى السنغال بصفة خاصة.

و قد كانت المملكة المغربية منذ تلك الفترة من أهم منابع الثقافة الإسلامية لشيوخ السنغال وعلمائها، ولم تتراجع أو تتنازل عن دورها الديني والتاريخي، بل ظلت تولي اهتماما بالغا للجهود التربوية والحركة الثقافية في السنغال.

وفي عهد جلالة الملك الحسن الثاني- قدس الله سره - تبلور هذا الاهتمام في العلاقات التعاونية بين المملكة المغربية ممثلة بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية ومؤسسة

الأزهر الإسلامية.

ومنذ عام 1999 شهدت العلاقات نقلة نوعية بعد زيارة العمل التي قام بها الشيخ محمد المرتضى امباكي ووافقت خلالها وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية على:

تخصيص منح دراسية لطلبة الأزهر استفاد منها حتى الآن أكثر من 60 طالبا .

تحمل رواتب أساتذة يعملون في المؤسسة بلغ عددهم (11 )أستاذا،

تزويد المؤسسة بكتب مدرسية قيمة.

تطوير المناهج لتزويد أولاد المسلمين بالعلوم والخبرات والكفاءات والمهارات الفنية التي تعتبر ضرورية في عصر يتسم بالتنافس الشديد والانفتاح، إلى جانب تربيتهم وفقا للمبادئ الإسلامية.

تمكين المؤسسة من المشاركة في اللقاءات الفكرية التي تنظمها المملكة.

إنما الأعمال بالنيات

مؤسسة الأزهر الإسلامية التربية و التعليم

Direction Générale

Bp: 2957, Ndam Touba Diourbel Sénégal

Tel:  00221 33 976 87 43

Fax: 00221 33 976 87 43

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 Ouverture:                                  

lun-mer:
08:00 - 14:00
sam-dim:
08:00 - 14:00

 Fermeture:  Jeudi - Vendredi

 

Nous retrouver

alazhar géo-
localisation